1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11

 عاين القائد العام للكشافة الإسلامية الجزائرية السيد نور الدين بن براهم رفقة القائدين سليماني عبد القادر الأمين الوطني للمالية وبوخالفة محمد الأمين الوطني للوسائل العامة ومراكز التخييم المقر الجديد لمحافظة برج بوعريريج والذي يعتبر مكسبا جديدا للكشافة الإسلامية الجزائرية فقد عاين سيادته المقر وما يحتويه من غرف تسمح لقادة الوحدات الكشفية العمل بكل راحة وقد وعد سيادته بتقديم دعما لشراء التدفئة المركزية وبعض التجهيزات المكتبية وكانت له جلسة عمل مع طاقم المحافظة فمبروك للمقر الجديد الذي تعززت به الكشافة الإسلامية الجزائرية على مستوى محافظة برج بوعريريج والذي كان من الأولويات التي سطرتها المحافظة خلال العشرية السابقة وها هو يتحقق فمزيدا من العمل!
 

 

كرم السيد والي ولاية سطيف رفقة القائد العام للكشافة الإسلامية الجزائرية السيد نورالدين بن براهم عشية يوم الخميس 04 ديسمبر 2008 قدامى وفاق سطيف والرياضيين الذين شاركوا مؤخرا ببكين في الألعاب الأولمبية الخاصة بالمعاقين وبالمناسبة أشاد السيد بدوي والي ولاية سطيف بالحركة الكشفية والدور الفعال الذي تلعبه خاصة في هذه الظروف والتجنيد المستمر على جميع الأصعدة سواء وطنيا أم دوليا وقد أفاض السيد الواي في كلمته الافتتاحية على مناقب الكشافة باسهاب حتى ظن الحاضرون أن الذي سيكرم هي الكشافة وبالمناسبة فقد كان للسيد المحافظ الولائي السيد بوخريصة فوزي والقائد العام السيد نورالدين بن براهم جلسة عمل عملية حيث وافق السيد الوالي على تدعيم المخيم الدائم لمحافظة سطيف وكذا تخصيص قطعة أرض في الغابة المجاورة لمدينة سطيف لجعلها مخيم دائم وهذا بالتنسيق مع مديرية الغابات وكذا ادراج ملف الدعم المالي ضمن ميزانية التسيير والتي يصادق عليها المجلس الشعبي الولائي

 وقد نشط القائد العام تجمعا كشفيا وهذا بحضور المجتمع المدني كان موضوعه الشبا ب والدستور وماذا يريد فخامة رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة من هذا التعديل والذي كما أكده القائد العام هو تكميلة لمسار الاصلاحات التي باشر بها فخامته يوم اعتلائه سدة الحكم وقد كانت الكشافة سباقة لتدعيمه سواء في الترشح أم في التعديل وقد خصص التعديل كما يقول القائد العام جزءا هاما للمرأة وللذاكرة التاريخية التي تعتبر مرجعا دستوريا مع هذا التعديل الجديد الذي سوف يحافظ عليها وتبقى مكسبا لا رجعة فيه للأجيال اللاحقة وقد أغتنم الفرصة القائد العام ليذكر الحاضرين بالانجازات التي تمت في عهد فخامة الرئيس من النفع العام الى اللباس الكشفي الذي تحلت به جميع اطاراتنا الكشفية وأصبح حلة في جميع المناسبات وقد ذكر بالموعد العربي الهام الذي سوف تستقبله الجزائر في شهر يناير المقبل وهو اللقاء العربي للمفوضيين الدوليين وقد كانت للسيادته والوفد المرافق له زيارة لمقر المحافظة الولائية أين قدم بعض التوجيهات والارشادات وفحوى اللقاء الذي جمعه مع المحافظ الولائي مع السيد والي ولاية سطيف لببب

 

تشجيعا للمواهب الشابة ،نظمت المحافظة الولائية لولاية تيزي وزو ممثلة في المحافظ الولائي بالتنسيق مع مديرية الشؤون الدينية والأوقاف بالولاية بتكريم  فارس القرآن الكريم الطالب إعمران ياسين والمنشد عياش الفائز مؤخرا بالمرتبة الأولى في (منشد الشارقة ) مسابقة منشد الشارقة بدبي  .  

   وقد حضر هذا التكريم إطارات ومسؤولي الولاية كوالي الولاية ،الأمين العام ورئيس الأمن الولائي ورئيس الدرك الوطني ومدراءولائيين إلى جانب ممثلين عن الفريق الرياضي شبيبة القبائل وكذا الجمعيات والمجتمع المدني والأحزاب السياسية ،هذا بالإضافة إلى أفواج كشفية عديدة لولاية تيزي وزو .
 

قام فوج القطب التابع لمحافظة قسنطينة بزيارة مجاملة للقيادة العامة للكشافة الإسلامية الجزائرية وكان في استقبلهما القائد العام السيد نورالدين بن براهم رفقة القائد شليحي أحمد المسؤول الوطني مكلف بالمخيمات خارج الوطن والقائد بوخالفة محمد المسؤول الوطني للوسائل العامة ومراكز التخييم وبالمناسبة أخذت صورة تذكارية مع القائد العام أين تم التعريف بالفوج من طرف المحافظ المحلي حيث يعد الفوج من الأفواج الحديثة النشأة تأسس في سنة 2002 بالمدينة الجديدة حيث قام الفوج بعدة نشاطات تميز بها هي إقامة مخيم بالقاهرة وتونس وليبيا وهو الآن يعد لزيارة البقاع المقدسة  
 

نزل القائد العام للكشافة الإسلامية الجزائرية السيد نور الدين بن براهم ضيفا على غرفة الساحة الكشفية للحوار ليلة7-11-2008.. حيث تدخل في اتصال على السريع بحضور عدد من الأعضاء بالغرفة .. بداية الحوار الذي أداره القائد أكيلا حسين الفقيه كان حول الفيضانات الأخيرة في مدينة غرداية في الجنوب الجزائري وقد قدم السيد القائد العام توضيحات عن دور الكشافة الإسلامية الجزائرية خلال هذه الفيضانات حيث أوضح إن الحركة الكشفية هي فعلا حركة في خدمة المجتمع حيث تطوع أكثر من ألف راشد لمساعدة المنكوبين ضمن قوافل عديدة ضمت العديد من القيادات من مختلف مناطق الجزائر .. و تمثل دورهم الأساسي في تجميع المساعدات والمياه وكذا شحن وتفريغ الإعانات و غيرها من أعمال الإغاثة .. ولعل أهم ما ميز الوجود الكشفي هو قيام الكشافين بمساعدة الناس في تفريغ البيوت المتضررة من الأوحال وتنظيفها و هو المجهود الذي استحسنه السكان و أثر فيهم. وقد لقي العمل الذي قام به أبناء الكشافة الإسلامية الجزائرية استحسانا من الجميع و أحدث تأثيرا إعلاميا و شعبيا زاد من تلميع صورة الحركة الكشفية لدى المواطنين. وأضاف القائد العام قائلا أن الحركة الكشفية أثبتت أنها ليست حركة جامدة و منغلقة على نفسها .. بل هي حركة منفتحة على الجميع خصوصا من خلال الأدوار الأخرى التي تلعبها في جوانب الوقاية و الأنشطة الصحية و تعزيز سبل الحوار و تبادل الأفكار وخلق فضاءات أخرى للشباب .. وهي فعلا حركة لا تقتصر على ما يعرف عنها من طقوس و أنشطة ولكنها تعمل في قلب التنمية في البلاد انطلاقا من مبدأ التطوع والقيم النابعة من الدين الحنيف و تقاليد المجتمع الجزائري الأصيل

و من خلال حواره مع القائد العام تطرق القائد أكيلا حسين الفقية لسهرة الأمس على غرفة الدردشة الكشفية التي كانت بمناسبة يوم المرشدة العربية و سأل بالمناسبة ضيفنا الكريم عن واقع حركة المرشدات في الجزائر فجاء جواب القائد العام واضحا حيث أكد أن حركة المرشدات تحتل موقع كبير في النشاط القاعدي في الجزائر و تنشط بجانب الكشافين بعدد لا يستهان به .. و تطرق بصراحة للإشكالية المحلية و التي تعتبر في حقيقة الأمر ظاهرة إقليمية و هي قضية استقرار القيادات النسوية التي تعتبر تحديا حقيقيا يتطلب العمل على الارتقاء بقدرات القائدات لإعدادهن لإدارة شؤون الحركة الإرشادية حتى كمتفرغات.. كما لم ينس أن يذكر الأثر الطيب الذي يتركه النشاط الإرشادي في المجتمع و عن الثقة التي كسبتها الحركة الإرشادية الجزائرية من لدن العائلات الجزائرية التي اطمأنت للدور التربوي للحركة ولوجود فتياتهن في أيادي أمينة.
و في ختام اللقاء ذكر القائد العام بأن اجتماع اللجنة الكشفية العربية التي هو عضو فيها سيكون نهاية هذا الشهر و الذي سيتطرق بالدراسة للعديد من القضايا المهمة للكشافة العربية، كما أعلن عن إقامة لقاء للمفوضين الدوليين العرب الذي سيقام بالجزائر و سيدعى له العديد من الشركاء في الأقاليم الكشفية الأخرى عملا على تعزيز مشاريع الشراكة و التوأمة.
و اختتم اللقاء السريع على أمل التواصل في مناسبات قادمة للتطرق لمواضيع أخرى تهم الساحة الكشفية على المستوى المحلي والعربي وحتى الدولي.

 

بدعوة من المحافظة الولائية للكشافة الإسلامية الجزائرية لولاية عين الدفلى أطر القائد رحماني توفيق المسؤول الوطني لتنمية المناهج والبرامج والأنشطة بالقيادة العامة للكشافة الإسلامية الجزائرية الدورة التدريبية الأولى حول دور ومسؤولية ومهام قائد الفوج الدورة دامت يوما واحدا يوم الخميس 28 ديسمبر 2008 بمقر المحافظة الولائية وقد حضر الدورة قادة أفواج الولاية وبحضور أعضاء المحافظة الولائية لولاية عين الدفلى وقد استحسن المشاركون الدورة وطلبوا بالمزيد من الدورات التدريبية خاصة وهم المسؤولين المباشرين لتطبيق الطريقة الكشفية في أفواجهم
 

تم صبيحة يوم الأحد 16 نوفمبر 2008 بمقر القيادة العامة للكشافة الإسلامية الجزائرية كل من السيد أحمد فقايري ممثل عن مؤسسة قيدي زاد بالجزائر والقائد العام للكشافة الإسلامية الجزائرية السيد نورالدين بن براهم تمحور اللقاء العملي حول طباعة الدليل البيئي والذي ستموله المؤسسة من خلال ترجمته إلى اللغة العربية وإعادة طبعه كبطاقات تقنية يعتمد عليها القائد عند تلقينه للكشافين مادة التربية البيئية وسيكون تحت اشراف وزارة البيئة والتهيئة العمرانية والسياحة وستطبع منه حوالي 5000 نسخة توزع مجانا وسيتبعها تجربة ميدانية وتكوين خاص بالقادة تشرف عليه المؤسسة   
 

قامت فرقة الكشافة الايكولوجية بتندوف بنشاط تمثل في زيارة ميدانية إلى مدرية البيئة وكذا شرطة العمران مصلحة الشرطة العمرانية وحماية البيئة وبالمناسبة قامت الفرقة بإقامة معرض تشكيلي حول البيئة وحمايتها وتخللها حملة واسعة استهدفت أحياء المدينة وتم من خلالها تنظيف وغرس أكثر من 300 شجرة وهذا بالتنسيق مع مديرية الغابات لولاية تندوف
 

في لقاء تقيمي حول العمل المنجز من طرف الكشافة الإسلامية الجزائرية داخل السجون وكذا النتائج المحققة والآفاق المستقبلية لهذه العملية التربوية والاجتماعية التقى القائد العام للكشافة الإسلامية الجزائرية السيد نورالدين بن براهم بالسيد فليون مختار المدير العام لإدارة السجون عشية يوم الأحد 16 نوفمبر 2008 إلى جانب مديرة الأحداث السيدة مريم شرفي والمنسق الوطني لمشروع الأحداث القائد عميار عبد الغني وخلال الكلمة التي تقدم بها السيد مختار فليون أثنى كثيرا على العمل الجبار الذي تقوم به منظمة الكشافة وكذا الإدارة القوية والمتابعة والمجهودات المبذولة من طرف القادة الكشفيون في هذا المجال مبرزا فكرة ضرورة المتابعة للمشروع في ظل النتائج المحققة وعن مداخلة القائد العام السيد نورالدين بن براهم أكد التزام الكشافة بمضامين الاتفاقية مع محاولة تطوير البرامج والوسائل وفق الإمكانيات المتاحة وفي آخر اللقاء خرج المجتمعون بمجموعة من التوصيات قصد تنفيذها في آجالها المحددة أهمها

1 وضع بطاقة تقييم للأدوات البيداغوجية اللازمة لانجاز الأنشطة الداخلية والخارجية

2 وضع استبيان للعاملين في المشروع

3 الإسراع في تدشين المراكز الجاهزة

4 تنظيم أربعة لقاءات جهوية للعاملين في المشروع على أن تتكفل إدارة السجون بتمويلها وبمشاركة المجتمع المدني

5 إنتاج دليل حول الإدماج
 

في لقاء صحفي مع إدارة الموقع التابع للقيادة العامة للكشافة الإسلامية الجزائرية أدلى العميد مقبي عبد القادر بتصريح حول تاريخ الفوج المسمى القطب والذي يعتبر من الأفواج العريقة والذي يعد تأسيسه الى 1935 على يد مجموعة من القادة وهم على التوالي لاغا عمار بكار قدور زكار عبد القادر موساوي بوعلام سعد الله بوعلام فان لافوج يعد ثاني فوج بعد الفلاح أسس في تاريخ الحركة الكشفية ثم الشهاب والاجتهاد والإصلاح والكمال فعقب تنظيم الشبيبة الفرنسية رأي الشهيد محمد بوراس أنه لابد من تكوين تنظيم شباني جزائري على غرار المنظمة الفرنسية يضيف المتحدث العميد مقبي عبد القادر أن انتشار الأفواج الكشفية عبر التراب الوطني ساعد كثيرا على تلاحم القادة فيما بينهم وهذا قصد تأطير الشبيبة الجزائرية وقد استطاع فوج القطب أن يبرز منه مجاهدين كانوا محركي الثورة التحريرية في الوقت الذين كانوا منظمين في الإطار الكشفي أمثال محمد درويش الذي شغل آنذاك منصب أستاذ اللغة الفرنسية القائد ماحي رشيد أستاذ في التاريخ وكذا لاغا عمار الذي كان أمين عام للكشافة الإسلامية الجزائرية خلال الفترة من 1947 إلى 1955 بالإضافة إلى نخبة من المثقفين أمثال الفنان القدير المرحوم عبد الرحمان عزيز جعفر باك محمد النيها بن ديدوش الغوتي حسان الحساني وغيرهم من الوجوه الفنية

وعن مشاركة الفوج في اللقاءات الدولية أكد العميد مقبي أن بعض أعضاء فوج القطب كان ضمن الوفد الكشفي الجزائري في الجمبوري العالمي بفرنسا خلال 1947 وكذا الجمبوري العالمي بكندا في سنة 1955 عمل فيها المشاركون على حمل رسالة نبيلة وهي التبليغ عن الثورة التحريرية والدعاية لها الى كل العالم وحتى خلال المؤتمر العربي المنعقد بالزبداني بسوريا سنة 1954 كما حضي الوفد الجزائري باستقبال خاص من طرف رئيس جمهورية مصر العربية الرئيس جمال عبد الناصر وفي الأخير أشاد العميد في معرض حديثه سبب غلق الأفواج الكشفية وتوقيف نشاطاتها خلال فترة الاحتلال الفرنسي للجزائر الى التحاق أكثر من 3 ألاف قائد كشفي من مختلف الأفواج بالثورة المسلحة وبإلحاح منه وجه نداء إلى كل الكشافين على ضرورة الحفاظ على كل مقدسات الحركة الكشفية الجزائرية من أناشيد وقيم والعمل دوما على غرسها في نفوس أبناء هذا الوطن الذي يعد أساس هويتهم على المستوى العالمي لأن الجزائري لا يمكن أن يكون إلا بأصالة

 

 

في إطار الاتفاقية المبرمة بين الديوان الوطني لمحو الأمية و تعليم الكبار و الكشافة الإسلامية الجزائرية تم عقد اجتماع تنسيقي و هذا لغرض تفعيل مضمون الإستراتيجية الوطنية لمحو الأمية و تعليم الكبار في نطاق الدخول المدرسي 2008/2009 و قد تم الالتزام بضرورة تفعيل الاتفاقية على المستوى المحلي بالولايات بالتنسيق مع مدراء الملحقات و ذلك من أجل إنجاح عملية الدخول و استقطاب أكبر عدد ممكن من الأميين بمقاعد الدراسة ، علما أن وزارة العمل و الضمان الاجتماعي قد خصصت مناصب كبيرة لخرجي الجامعات و هذا لغرض تغطية العجز الناتج في عدد المناصب و في المقابل ندعو كافة المسؤولين الولائيين عن مشروع محو الأمية بالمحافظات الولائية التقرب  من مدراء الملحقات للديوان الوطني لمحو الأمية و تعليم الكبار لغرض الاستفادة من الحصة المخصصة لهم  مرفوقين بالقائمة الاسمية للقادة و القائدات الذين سيتم تعيينهم للإشراف على أقسام محو الأمية  وكذا أماكن التدريس و هذا لاستلام المناصب الخاصة بهم

و كمية الكتب الدراسية الخاصة باللغة العربية و الحساب للمستوى الأول كما نرجو منكم إيفادنا بتقرير مفصل عن العملية  لغرض تقييم عملية الدخول المدرسي .

ملاحظة : عند التعرض لأي إشكال فيما يخص الملف الرجاء الاتصال بالمنسق الوطني لمشروع محو الأمية
 

افتتح وزير التضامن الوطني والتشغيل السيد/ ولد عباس جمال الصالون الدولي للطفل في طبعته الأولى وذلك يوم 03 نوفمبر 2008 بقصر المعارض –الصنوبر البحري ،ورفقة الوزيرة المنتدبة المكلفة بقضايا الأسرة والمرأة السيدة/ نواره سعدية جعفر ،أشرفا على مراسيم الافتتاح الرسمي للصالون الذي شهد إقبالا واسعا من طرف الجمهور الزائر للجناح "أ" ،وقد سمحت الفرصة بالوقوف بجناح الكشافة الإسلامية الجزائرية الذي ثمن معالي الوزير هدية الكشافة الجزائرية والمتمثلة في أول إصدار إعلامي تناوله المنهج الكشفي وهو كتاب التربية الإسلامية وقد تسلمه من طرف القائد فاروق بوراوي ،وقد أعجب كثيرا بالمستوى الذي وصلت إليه هذه المنظمة العريقة معتبرا ذلك نجاحا للمنظمة والأطفال والشباب بصفة عامة .

يذكر أن الصالون حمل شعار " تربية –مواطنة –بيئة" وبمشاركة كل من مصالح الأمن الوطني والحماية المدنية إلى جانب وزارة البيئة والمعهد الوطني للتكوينات البيئية ،بحيث عمل المشاركون على ضرورة إبراز أهمية حماية البيئة وكيفية غرس ثقافة الحفاظ على البيئة لدى الطفل كما تم عرض كل ماله علاقة بعالم البراءة من ألعاب ووسائل تثقيفية ،بالإضافة إلى مشاهد تربوية ورياضية تخدم الطفل بالدرجة الأولى .وستدوم فعاليات هذا الصالون إلى غاية 10 نوفمبر2008 .
 

تحت الرعاية السامية لفخامة رئيس الجمهورية السيد/ عبد العزيز بوتفليقة تنظم المؤسسة الإعلامية visuel orbite بالتنسيق مع المؤسسة الوطنية للمعارض صافكس ، الصالون الدولي للطفل والمزمع عقده أيام 03إلى 10 نوفمبر 2008 ،

 بقصر المعارض –الصنوبر البحري وهذا تحت شعار " التربية –المواطنة – البيئة ".

ستشارك الكشافة الإسلامية الجزائرية في هذا اللقاء الدولي من خلال الجناح الخاص الذي سيقام لها بالمعرض ،بحيث ستنظم مجموعة من النشاطات التربوية المتعلقة بالتربية البيئية ،بالإضافة إلى ذلك سيتم عرض أشرطة مصورة خاصة بأهم إنجازات الكشافة الإسلامية الجزائرية في هذا الموضوع والذي تهدف أساسا إلى تحسيس الفتية والشباب بأهمية الحفاظ على الطبيعة والبيئة .

   العوة مفتوحة للجميع عامة وللكشافين خاصة للمشاركة في هذا اللقاء

للمزيد من المعلومات الرجاء الإتصال على العنوان الإلكتروني :environement@scouts-dz.org
 

شهد جناح الكشافة الإسلامية الجزائرية إقبالا كبيرا من طرف الزوار ،من خلال المشاركة المتميزة لها في الصالون الدولي للكتاب في طبعته الثالث عشر ،فتحت الرعاية السامية لفخامة رئيس الجمهورية /عبد العزيز بوتفليقة وبالتنسيق مع وزارتي الاتصال والثقافة ،نظمت مؤسسة الآنيب مع شركائها سافيكس –سنال وأسليه الصالون  حمل هذه السنة شعار "أحكى لي كتاب"وذلك بقصر المعارض الصنوبر البحري الجزائر ،وقد فتح أبوابه للجمهور يوم 27 أكتوبر 2008 وسيدوم إلى غاية 05 نوفمبر 2008 .

تمثلت مشاركة الكشافة في عرضها لأول مرة الإصدار الجديد الذي يدخل ضمن سلسلة المناهج الكشفية التربوية التي تناولت كخطوة أولى كتاب التربية الإسلامية إلى جانب مطويات إعلامية تعرف الحركة الكشفية وتاريخ الكشافة ،بحيث استطاعت الكشافة الإسلامية الجزائرية أن تفرض وجودها بحضور خاص ضمن 120ألف عنوان ساهمت به هذه السنة عدة دور نشر سواء الوطنية منها أو الدولية العربية منها وكذا الأجنبية .

فمن خلال الدردشة التي قمنا بها مع بعض المواطنين من مختلف الأعمار والفئات ،ثمنوا لمجهود ،معتبرين الإصدار الإعلامي التربوي مرجع أساسي وهام للأطفال والشباب داخل صفوف الأفواج الكشفية لكونه موجه لتكوينهم ومصدر موحد لجميع أبناء الكشفية خلال عملية التأطير والتعلم بالممارسة ،كما أكد لنا بعض الأولياء أن الكتاب يعد بمثابة اللبنة الأساسية وقاعدة متينة لأبنائهم في مجال التكوين التربوي الكشفي في الحركة الكشفية .
 

بمناسبة الذكرى 54 لاندلاع الثورة التحريرية المباركة وبمقر القيادة العامة للكشافة الإسلامية الجزائرية أحي عمداء الكشافة الإسلامية الجزائرية الذكرى بندوة مفتوحة خاصة بالحدث وقد حضرها لفيف من كبار الشخصيات يترأسهم العميد محمد رضا بصطانجي وأخ الشهيد محمد بوراس والوزير السابق العربي دماغ العتروس وبعض ضبط جيش التحرير وقد فتح النقاش حول دور الكشافة الإسلامية الجزائرية في حرب التحرير وبالمناسبة تم تكريم بعض العمداء عرفنا لمجهوداتهم في خدمة الوطن والكشافة وقد استحسن العمداء المبادرة وتمنوا تكرارها مستقبلا
 

 في إطار جلسات التنسيق لتطبيق برنامج القيادة العامة للكشافة الإسلامية الجزائرية في مجال تنمية الموارد البشرية وفقا للمناهج والبرامج الكشفية المتوفرة والتي يتم السعي لإعدادها احتضن مقر القيادة العامة جلسة عمل بين المسؤول الوطني لتنمية الموارد البشرية والأقسام القائد توفيق رحماني والمسؤول الوطني للمناهج والبرامج والأنشطة القائد عبد الحكيم لكحل اللقاء المنعقد أمسية يوم الخميس 30 أكتوبر 2008 تم خلاله عرض ومناقشة الخطة العريضة لسياسة التنمية البشرية بالمنظمة وإيضاح مختلف وسائل تحقيق وحدة الإطار المرجعي للعملية التربوية الكشفية وفي إطار التوجيهات المراد تحضيرها لإيصالها للقيادات الولائية خلال الجلسات المزمع تنظيمها لاحقا ارتأى القائدان ضرورة مراعاة كل ظروف إنجاح اللقاء ليكون لبنة أساسية تم من خلالها إمداد القواعد الكشفية بالمادة التربوية في إطارها الجديد وفي ضوء جاهزية دليل التربية الإسلامية في المناهج الكشفية بل وتوزيعه للتطبيق التجريبي الأولي في انتظار إمكانية تعديل محتواه لاحقا وتم الاتفاق على مواصلة تحضير بقية المادة المنتظر طباعتها تباعا لتغطية النقص الملاحظ
 

يمكنكم الاطلاع على القائمة الاسمية المعتمدة رسميا لدى وزارة الداخلية والجماعات المحلية للأعضاء مجلس الادارة  والمنبثقة عن المؤتمر الاستثنائي الأخير يومي 24 و25 سبتمبر 2008 بقصر الأمم
 
تكبير الصورة
 

بدعوة من المؤسسة الأمريكية اندي آي وبمناسبة اجراء الانتخابات الرئاسية الأمريكية وكذا انتخابات الكونغرس الأمريكي سيمثل القائد العام للكشافة الإسلامية الجزائرية السيد نورالدبن بن براهم ضمن وفد هام من الشخصيات العربية من تشكيلات المجتمع المدني والأحزاب السياسية لملاحظة الانتخابات الأمريكية 2008 والاستفادة من هذه التجربة المتميزة والتي تعتبر بمثابة حدث عالمي هام يتطلع إليه كل العالم وهذه ثاني مرة التي يشرف سيادته على الانتخابات فقد سبق له الإشراف على الانتخابات البرلمانية الكويتية الأخيرة وقد اختير من ضمن العشر شخصيا عربيا

 

 

فتحت المديرية العامة للأمن الوطني أبوابها للكشافة الإسلامية الجزائرية من خلال الدعوة التي قدمتها لزيارة إطارات وعناصر الكشافة الإسلامية للمتحف المركزي للشرطة.

ويدخل ذلك في إطار تقريب المواطن وبصفة خاصة الكشافة من الشرطة،وتأتى هذه العملية بعد التجربة التي خاضتها المديرية مع بعض الأفواج الكشفية والتي تعتبر حافزا لتعميم هذه الزيارات على تلك المنتشرة عبر ربوع الوطن قصد إطلاعها على المراحل الكبرى للشرطة الجزائرية وذلك من خلال المواضيع المعروضة بالمتحف وكذا حسب رزنامة يعكف فيها المسئولون المعنيون على إعدادها كل أيام الخميس والاثنين زوالا .

ويندرج هذا المسعى ضمن إطار فتح المؤسسة على الجمهور العريض وتعتبر بمثابة فرصة لتوطيد روابط الصلة بين مختلف أجيال وطننا ،مرحبة بكل الاقتراحات التي تمكن من إثراء متحف الأمن الوطني وأخذها بعين الاعتبار.
 

بدعوة من مؤسسة قيدي زاد الألمانية تشارك الكشافة الإسلامية الجزائرية في فعاليات المائدة المستديرة والتي تحمل عنوان البعد البيئي بالمغرب العربي يومي 3 و 4 نوفمبر 2008 وسيشارك كل من القائدين لمين مبروك المسؤول الوطني لإدارة مشروعات تنمية وخدمة المجتمع والتعاون والدكتور طارق حجوج منسق مشروع السيدا بالقيادة العامة للكشافة الإسلامية الجزائرية وستتناول المائدة عدة موضوعات هامة منها البعد البيئي في الإسلام ومصادر المياه بتونس والعلاقة بين التنمية والقيم الأخلاقية والتأثيرات الايكولوجية والاجتماعية والاقتصادية والتغيرات المناخية وفقدان المياه وموضوع الصراعات السياسية وسيخلص المشاركون بتوصيات عملية تقد للمعنيين بالبيئة
 

سطرت محافظة الجزائر العاصمة برنامج خاص تزامن مع ذكرى أول نوفمبر المجيدة ,و ذلك من خلال تجنيد كافة الأفواج الكشفية المتواجدة على مستوى جميع بلديات ولاية الجزائر بحيث ستنظم ليلة الفاتح من نوفمبر 2008 ,مسيرة ضخمة ستكون من 800 كشاف ,ستكون الانطلاقة من مقر الولاية وصولا إلى ساحة الشهداء ,أين سيتم رفع العلم الوطني بحضور مسئولين من الولاية بالإضافة إلى رئيس بلدية الجزائر الوسطى كما ستشهد مختلف المراكز الكشفية تنظيم معارض تبرز فيها بطولات رجال صنعوا التاريخ لتخلد أسماءهم من ذهب في سجلات الثورة التحريرية نظرا للتضحيات التي قاموا بها اتجاه المستعمر ,لكي تنال الجزائر حريتها .إلى جانب ذلك ستقام على مستوى الأفواج الكشفية مسابقات و بحوث فكرية حول موضوع الثورة التحريرية بالإضافة إلى دورات رياضية و لقاءات مع رجال الثورة من اجل تعميق الروابط بين المجاهدين و شباب اليوم
 

سطرت محافظة تسمسيلت بقيادة المحافظ الولائي السيد قروج عبد القادر للكشافة الإسلامية الجزائرية برنامجا ثريا احتفالا بذكرى أول نوفمبر المجيدة فقد أدلى المحافظ الولائي قروج عبد القادر بمبنى المجلس الشعبي الولائي أن البرنامج يجمع بين التطوع والتاريخ ومآثر الثورة المباركة مشيرا إلى أكبر محطة لهذا البرنامج الذي ستقام من خلال مسيرة ضخمة ستجوب شوارع الولاية ويشارك فيها أكثر من 500 كشاف من مختلف البلديات يحملون شعارات وطنية وتريد أناشيد وطنية تترجم معاني حب الوطن وأضاف أن المشاركين في هذه التظاهرة سينقسمون إلى قسمين أحدهم سيشارك في حملة التشجير التي ستتم يمشاركة المواطنين على مستوى الإقامة الجامعية 500سرير والقسم الآخر سيشارك في حملة عامة الهدف منها التحسيس والتوعية بأهمية النظافة داخل الأحياء وتزيين المحيط البيئي بداية من أحياء البلاطو وحي 320 سكن وفي نفس الإطار سينظم معرض للطوابع البريدية التاريخية بمركز إعلام وتنشيط الشباب بالإضافة إلى تنظيم زيارة إلى متحف المجاهد بمشاركة كل منخرطي الكشافة الإسلامية الجزائرية عبر كل بلديات ليختتم الحفل بحفل فني كبير يشارك فيه أكبر فناني المنطقة وذلك بدار الشباب المرجة كما ستعرف هذه التظاهرة عدة تكريمات ستمس عمداء الحركة الكشفية وبعض المجاهدين بالمنطقة وقد وجهت تعليمة لكل أفواج عبر كل البلديات المتواجدة فيها الأفواج الكشفية وهذا بالتنسيق مع السلطات المحلية
 

بمناسبة إعادة تجديد العهدة في شخص القائد العام السيد نورالدين بن براهم هنأ السيد رئيس المجلس الشعبي الوطني عبد العزيز زياري القائد العام وهذا نص الرسالة 

تكبير الصورة
 

 
 

هنأ الأمين العام ومدير الإقليم الكشفي العربي بالمنظمة الكشفية العربية الدكتور عاطف عبد المجيد القائد العام للكشافة الإسلامية الجزائرية السيد نورالدين بن براهم بمناسبة تجديد الثقة في سيادته في المؤتمر الاستثنائي للكشافة الإسلامية الجزائرية وإعادة انتخابه في شخصه على رأس المنظمة متمنيا من الله عزوجل أن يحقق على يده وحدة الصف الكشفي لأن كما يقول الدكتور أن القائد العام يتمتع بالحكمة وسعة الأفق وإخلاصه في العطاء وقدرته على تسيير الأمور بروح الفريق لتحقيق طموحات أحفاد الشهيد محمد بوراس في ظل قيادة فخامة رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة حفظه الله ورعاه وهنأه بقروب عيد الفطر المبارك
تكبير الصورة
تكبير الصورة
 

اطلع على مجريات المؤتمر بالصور
اطلع على البيان الختامي المنبثق عن المؤتمر
اطلع على لائحة الدعم والتزكية والمساندة

جدد المؤتمرون في المؤتمر الاستثنائي للكشافة الإسلامية الجزائرية الثقة في السيد نورالدين بن براهم القائد العام للكشافة الإسلامية الجزائرية كما صادق المؤتمر المنعقد يومي 24 و25 سبتمبر 2008 على التعديل الجزئي لبعض مواد القانون الأساسي وقرر توسيع تشكيلة المجلس الوطني ورفع أعضاء مجلس الإدارة إلى 33 عضو فقد صادق 831 مندوبا في المؤتمر الاستثنائي للكشافة الإسلامية الجزائرية على تجديد الثقة في القائد العام السيد نورالدين بن براهم دون تسجيل أي حالة تصويت بالرفض أو الامتناع كما صادق المؤتمر على التعديل الجزئي لبعض نصوص القانون الأساسي والمتعلقة أساسا بتوسيع مجلس الإدارة إلى أعضاء جدد والشروع في توزيع المهام واستحداث إدارات تتكفل بالنظر في كل الملفات المطروحة داخل المنظمة وكذا توسيع تشكيلة المجلس الوطني ليشمل فئة الإطارات الكشفية التي لم تكن ممثلة فيه من قبل وذلك بإدماج 15 اطار عينهم القائد العام الى جانب 20 قائدة يعينهن مجلس الإدارة وتبنى المؤتمر الذي حضرته عدة شخصيات حكومية وزير المجاهدين ووزير الشباب والرياضة ووزير الشؤون الدينية ووزير التضامن والجالية و الأمين العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين والأمين العام لمنظمة المجاهدين وأبناء الشهداء وأبناء المجاهدين وضحايا الإرهاب وأعضاء من ونواب رئيس المجلس الشعبي الوطني ومجلس الأمة ومن الجمعيات والنقابات الطلابية حيث أكد القائد العام في تدخله أن المؤتمر جاء لينهي سلسلة الفيلم المكسيكي المدبلج الذي طالت حلقاته في الإشارة إلى الأحداث التي عرفتها المنظمة في فصل الصيف والتي تولدت عنها حركة تمردية ولم يستبعد القائد العام لجوءه إلى متابعة المنشقين قضائيا وذلك برفع شكوى أمام العدالة وسيسلم في أقرب الآجال ويبقى  باب التوبة يبقى مفتوحا للشباب الكشفي المغرر بهم والذين يريدون العودة الى جادة الصواب من منطلق أن المنظمة إطار لدعم المنفعة العامة لا تباع ولا تشترى كما دعا سيادته إلى التعايش مع جميع أطياف الشعب الجزائري والتعاون مع منظمات المجتمع المدني والأحزاب السياسية لخدمة الصالح العام للبلاد مع التزام الاستقلالية عن كل التيارات السياسية وأن انطلاق الموسم الكشفي الجديد المبرمج يوم 5 أكتوبر بمدينة البليدة حيث يكون نقطة تحول في سجل الكشافة وهذا بطي صفحة الماضي وأكد السيد وزير الشؤون الدينية في تدخله نيابة عن الوزراء المشاركين من الوزراء الى ضرورة تجنيد أكبر عدد من الأطفال للانخراط في صفوف الكشافة كونها مدرسة لتعليم الأخلاق وحب الوطن مع العمل على مساعدة الشباب حتى تكون لهم توجهات ايجابية اتجاه الوطن والإسلام وذكر الوزير وهو أحد الكشافين القدامى الذين تربوا في حضن الكشافة بمجهودات الشهيد محمد بوراس الذي قدم حياته فداء للجزائر وقد أجمع جميع المتدخلين في المؤتمر من ممثلي المجتمع المدني على أهمية توسيع المنظمة الكشفية لتغطية كل قرى الوطن بفروعها لتغذية الروح الوطنية والدينية لدى الأجيال الصاعدة علما أن عدد المنخرطين وصل إلى مئة وعشرين ألف منخرط هذه السنة وقد شارك في المؤتمر 831 مندوب من 48 ولاية 634 منهم منتخبين من طرف الولايات إلى جانب 46 قائدة و71 إطار مع تسجيل 46 غائبا بعذر ومشاركة 84 مندوبا بحكم الصفة والمسؤولية داخل المنظمة البيان الختامي ولائحة مساندة مرفقة لهذا التقرير 
 

 

على اثر الفيضانات التي اجتاحت ليلة عيد الفطر المبارك ولاية غرداية وبعد توجيه تعليمة مستعجلة إلى جميع المحافظات الولائية من أجل إرسال قادة متطوعين إلى عين المكان من أجل تقديم يد المساعدة رفقة السلطات المحلية من حماية مدنية والهلال الأحمر الجزائري والجيش الوطني الشعبي وفرق الدرك الوطني 
ومن أجل المعاينة الميدانية قام القائد العام السيد نورالدين بن براهم رفقة أعضاء من مجلس الإدارة يوم السبت 04 سبتمبر 2008 بعين المكان والاطلاع بعين المكان على عملية الإغاثة وتقديم المساعدات التي يقوم بها القادة والجوالون
وقد اطلع سيادته على الأماكن المتضررة جراء الفيضانات وقد التقى سيادته مع أعيان مدينة غرداية وأعضاء المحافظة الولائية التي نصبت بدورها خلية أزمة تحت الخيام وتدخل هذه المبادرة في إطار النشاط الكشفي التضامني

 

أشرف القائد العام للكشافة الإسلامية الجزائرية السيد / نورالدين بن براهم من البليدة عن الافتتاح الرسمي للسنة الكشفية الجديدة 2008 – 2009 وذلك بقاعة التوري وبحضور جمعيات المجتمع المدني والأحزاب والسلطات المحلية وبحضور مكثف لرؤساء المجالس الشعبية البلدية ومن إطارات الحركة الكشفية بالبليدة وعمدائها وقد أطلق القائد العام شعار هذه السنة تنمية الكشافة الريفية فعقب الكلمة الترحيبية التي قدمها المحافظ الولائي لولاية البليدة القائد عبد الكريم بلرقاع أكد القائد العام السيد نورالدين بن براهم في كلمته التوجهية الهادفة الى إعادة بعث الحركة الكشفية من جديد ووعلر ضرورة الوصول الى مليون كشاف وهذا بالاعتناء مستقبلا بالكشافة الريفية والذي سيعرف قفزة نوعية من خلال تنمية العضوية والتي بلغت نسبة العضوية في السنة الماضية الى مائة ألف منخرط على المستوى الوطني وقد تطرق سيادته إلى ملف المنشقين حيث أكد أن الملف قد طوى نهائيا والعدالة ستتكفل بالملف مستقبلا بعد ما عرف انزلاقا خطيرا خلال الصائفة وفي رسالة ضمنية أبرز القائد العام أما الحاضرين إلى حجم المسؤولية الملقاة على عاتقنا من خلال الاهتمام والعودة الطبعية الى المهمة المناطة للكشافة وهذا في ظل الدعم المباشر الذي تتلقاه الكشافة منطرف فخامة رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة وفي سياق حديثه أعلن رسميا على احتضان الكشافة الاسلامية الجزائرية اللقاء العربي للمفوضين الدوليين والذي سيكون بمشيئة الله في شهر نوفمبر وبحضور الأمين العام للمنظمة الكشفية العربية الدكتور عاطف عبد المجيد ومن أجل دفع الحركة الى الأمام أوضح القائد العام السيد نورالدين بن براهم أن آمال كثيرة وأهداف ومخططات ينتظر تحقيقها من الأفواج الكشفية المتواجدة عبر التراب الوطني هذا وقد سطرت المحافظة برنامجا ثريا استهل بقراءة آيات بينات من الذكر الحكيم تلاها علي الحاضرين أحد القادة الكشفيين بعد النشيد الوطني والفيدرالي وتخلل الحفل أناشيد وطنية وكشفية من أداء براعم فوج النهضة بالعفرون بعدها تفقد القائد العام الأشغال القائمة بالمحافظة وعلى الترميمات الخارجية لمقرها واطلع سيادته على المساعدات المقدمة من طرف المواطنين لمنكوبي فيضانات غرداية الأخير     

بعث القائد العام للكشافة الإسلامية الجزائرية ببرقية تهنئة إلى المنشد نجيب عياش الذي مثل الجزائر في فعاليات منشد الشارقة في طبعتها الثالثة وقد تحصل القائد الذي ينحدر من مدينة بوسعادة العريقة على المرتبة الأولى بجدارة وقد أشرنا في موقعنا عند بداية المسابقة الى ضرورة تشجيع القائد بالشارقة وإرسال برقيات تشجيعية إلى مكان اقامة المنافسة وقد تنبأنا بحصوله على المرتبة الأولى في وقت سابق فألف مبروك للقائد نجيب عياش وللجزائر 


 

أشرف القائد طارق حجوج مسؤول خدمة وتنمية المجتمع وبصفته طبيب على عملية الختان التي تمت بمناسبة ليلة القدر المباركة من ليالي رمضان وقد قام القائد حجوج  و بالتنسيق مع مستشفى الرغاية بعملية الختان التي مست  أطفال معوزين بهذا الحي  والصورة دليل على ذلك  


 

أشرف المحافظ الولائي للكشافة الإسلامية الجزائرية لولاية مستغانم السيد  تاقي الحاج رفقة مسؤول الإدارة و متابعة الهياكل القائد بلغول رضوان يوم السابع عشر من شهر سبتمبر على تنصيب الفوج الكشفي المسمى أول نوفمبر94 بدار الشباب سيدي علي تحت قيادة القائد بن نعمة عزيز  و هذا في سهرة من سهرات رمضان المبارك و هذا بحضور ممثلي الحركة الجمعوية و قدماء الكشافة الإسلامية و المنظمات الثورية  .الحفل تخللته أناشيد وطنية من أداء المجموعة الصوتية للفوج و مداخلات من طرف الضيوف الحاضرين .
 

المحافظة الولائية تساهم بالحملة العالمية " لننظف العالم"
 

في أطار المساهمة في الحملة العالمية الخاصة ببرنامج " لننظف العالم " بالتنسيق مع المنظمة الكشفية العالمية ، نظمت المحافظة الولائية للكشافة الإسلامية الجزائرية لولاية مستغانم  عمليتين في هذا الإطار بالتنسيق مع مديرية البيئة و محافظة الغابات للولاية  العملية الأولى : تمثلت في  حملة تشجير بالمؤسسات التربوية حيث تم غرس حوالي 120 شجيرة. أما العملية الثانية فتمت بشاطئ صابلات حيث شارك فيها حوالي 150 كشاف من مختلف الأعمار أين قاموا بتنظيف الشاطئ  مما ترك انطباعا حسنا لدى المجتمع المدني .

 

أشرف القائد العام السيد نورالدين بن براهم رفقة أعضاء المحافظة الولائية للكشافة الإسلامية الجزائرية لولاية الجزائر بزيارة ميدانية قادته إلى بعض المطاعم التي يتم فيها الإفطار وتشرف عليها الكشافة الإسلامية الجزائرية وقد بدأت الزيارة من مقر روضة الأطفال التابعة لولاية الجزائر ساحة أول ماي أين يتم فيه تحضير الوجبات الساخنة ليتم توزيعها على الأفواج الكشفية وبعد الاطلاع على عملية التحضير وإشرافه شخصيا على عملية التوزيع انتقل القائد العام رفقة الوفد المرافق له الى فوج الأمير خالد بلدية بلوزداد أين تم معاينة المكان الذي يتم فيه الإفطار وقد التقى سيادته مع أعضاء الفوج وشكرهم على روح التضامن والتطوع التي يتحلى بها القادة لتقديم أثمن أوقاتهم لراحة الآخرين وقد أعجب سيادته بالتنظيم المحكم للعملية وللانضباط الذي تحلى به أعضاء الفوج لإنجاح العملية بعدها انتقل سيادته الى بلدية الكاليتوس وبالضبط لفوج نور الهدى الدي بدوره يقدم 500 وجبة للصائمين

 

 
 
 

تحت رئاسة القائد العام للكشافة الإسلامية الجزائرية وبحضور أعضاء مجلس الإدارة تم صباح يوم الجمعة 12 سبتمبر 2008 بمقر القيادة العامة للكشافة الإسلامية الجزائرية عقد الاجتماع الرابع عشر لمجلس الإدارة والذي تناول النقاط التالية المؤتمر الاستثنائي وتوزيع المهام على الأعضاء الجدد بمجلس الإدارة وقضايا انضباطية وقد تم تعيين القائد داود حسين موفض العلاقات الدولية والقائد أموسى عبد الرحمان مسؤول الاستثمار والموارد المالية  والقائد قبسي بشير مسؤول وطني لقسم الكشاف المتقدم والقائد نجار علي مساعد مفوض العلاقات الدولية مكلف بالإقليم العربي والقائد لكحل عبد الحكيم مسؤول وطني لتنمية المناهج والبرامج والأنشطة كما تم إنهاء مهام القائد كريم خيار مساعد مفوض العلاقات الدولية مكلف بالإقليم الكشفي الأوروبي وإحالته على لجنة الانضباط الوطنية  
 

 
 
 

صادق أعضاء المجلس الوطني بالإجماع على قرارات مجلس الإدارة في الدورة الاستثنائية مجددين ثقتهم في القائد العام للكشافة الإسلامية السيد نور الدين بن براهم الذي أكد في كلمته أن المنظمة ملك للشعب الجزائري كما تضمن البيان الختامي مواقف التنديد وشجب العمليات الإرهابية الخيرة مجددين تمسكهم بخيار المصالحة الوطنية وتزكية الرئيس لعهدة ثالثة كقناعة راسخة وبالمناسبة صادق أعضاء المجلس الوطني على التغيرات المطروحة بمجلس الإدارة فقدتم استبدال القادة الذين تم توقيفهم من طرف المجلس الوطني بالقادة الآتية أسماؤهم
القائد قبسي بشير والقائد داود ياسين والقائد بن موسى عبد الرحمان والقائد نجار علي وكذلك تمت المصادقة على حل اللجنة المالية السابقة واستبدالها بالأعضاء الآتية أسماؤهم
 القائد بريكية عمر والقائد قرامطي عبد المجيد والقائد علوني علاوة والقائد مليك تونسي والقائد بن عائشة بوحجر

 

 
 

1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11

DYNAMICOM.NET